2
حوار المتهم بقتل "داغر"





حوار المتهم بقتل "داغر".مع جريدة اليوم السابع. أحفظ 11 جزءا من القرآن ومازلت طاهراً.. لم أقصد قتله ودافعت عن نفسى بعد محاولته إغوائى للرذيلة.. رغبت فى إسعافه فاستفزنى وتركته يموت

انشر لينك الموضوع ليعرف الجميع الحقيقه


للحقيقة عدة أوجه وللجريمة دوافع كثيرة قد يكون مرتكبها قاصدا فعلته أو متورط بها أو مدافعا عن نفسه، والجريمة التى نتحدث عنها نالت اهتماما إعلاميا كبيرا فالمجنى عليه هو مصمم الأزياء المعروف محمد داغر، وفى محاولة لسماع الحقيقة من أصحابها، أجرينا هذا الحوار مع المتهم وهو الشخص الوحيد الذى يمتلك التفاصيل الكاملة عن الجريمة حيث اخبرنا بوقائعها فتركناه يسردها لنا..


"اسمى محمد عبد المنعم فرج عمرى 23 سنة أعيش مع والدتى فى شقة صغيرة بمنطقة المنيب عبارة عن غرفتين وصالة ومطبخ وحمام وعايش معايا والدتى وأختى الكبيرة المهندسة واللى بتعيش معانا لما جوزها بيبقى مسافر ولى أخت ثانية متزوجة، والدى توفى من كام سنة وكان شغال سواق بشركة المقاولون العرب، حالتنا المادية ميسورة والدتى بتاخد 850 جنيها معاش والدى من الشركة وكمان بتاخد 160 جنيها معاش والدها، وأنا كمان كنت شغال فى شركة أمن كبرى ومرتبى 1500 جنيه لكن قبل الحادثة كنت سبت الشغل دا ".

يضيف: "أنا خرجت من آخر سنة فى التعليم الثانوى الصناعى عشان كنت عايز أبقى لاعب كرة قدم مشهور لأنى كنت موهوبا فيها وتم اختيارى للانضمام لناشئى فريق النادى الأهلى لمدة عامين ولعبت لعدة أندية تانية منها نادى إنبى والمقاولين والداخلية وتليفونات بنى سويف حتى تم إصابتى بقطع بالرباط الداخلى وتركت اللعبة بعد كدا".


ويصف حياته الشخصية قائلا: "كانت زى حياة أى شاب فى سنى خالية من اى مشاكل، أحفظ 11 جزءا من القرآن الكريم، وملتزم بأداء الصلاة منذ 6 سنوات واعشق سماع صورة يوسف وأداوم على الاستماع لها يوميا قبل نومى وأمارس رياضة الجيم منذ عامين، وعاطفيا كنت مرتبطا ببنت من منطقتى واتقدمت لأهلها ووافقوا وخطبتها وكنت بجهز نفسى عشان أجوزها بس فى خلافات حصلت بينا وانفصلنا لأنى كنت عايز أأجل الاحتفال بالخطوية عشان خالى توفى وأهل خطيبتى رفضوا عشان خالها كان جاى من السفر عشان يحضر الاحتفال وحصلت مشاكل وافترقنا".


أما طريقة تعرفه على المجنى عليه محمد داغر مصمم الأزياء المشهور فقال: " بالرغم من أنه فى وسط مختلف عن الوسط إللى أنا عايش فيه إلا أن علاقتى بيه بدأت لما كنت مع أصحابى فى كافتريا بكايرو مول بالهرم ورحت أدخل الحمام فى الدور الرابع ولما خرجت لقيت واحد بينادى عليا باسم "أحمد" وبيسلم عليا قلتله انا مش اسمى "أحمد" لقيته قالى أنا اسمى محمد عبد الله وشغال فى الإعلانات وأنا حاسس إنى شفتك قبل كدا ولو عايز تشتغل فى الإعلانات أنا ممكن أساعدك انت شكلك محترم وممكن نكون أصحاب، وخد منى رقم تليفونى وبعد كدا سبته ومشيت، ولما خلصت سهرتى مع أصحابى وخرجت من المول لقيت رقم غريب بيتصل عليا رديت عليه قالى أنا "محمد عبدالله" اللى اتعرفت عليك من شوية وسألنى عن مكانى دلوقتى ،قلتله أنا مستنى أركب تاكسى ومروح البيت قالى خلاص استنى آجى أوصلك بعربيتى فرفضت إلا أنى لقيته بيلح عليا فوافقت واستنيته لحد ما وصل وركبت معاه ووصلنى لحد الشارع اللى انا ساكن فيه وتانى يوم العصر فوجئت به يتصل على تلفونى وبيطمن عليا وطلب منى إنى أقابله عشان يعرفنى على أصحابه بكافيه بالعجوزة كنت عايز أرفض بس مقدرتش ولبست ورحت لقيته قاعد مع الكابتن هشام يكن والفنانة دينا عبدالله ودنيا فعرفهم عليا وقالهم دا صاحبى محمد وطلب منى الجلوس معاهم وقعدوا يكلموا عن فيلم "678 " وعن المخرج بتاعه وبعد نص ساعة استأذنت منهم عشان أمشى ولقيت داغر بيقولى استنى انا هامشى معاك واستأذن هو كمان وبعدين قلتله انا جعان ممكن أعزمك على العشا فى مطعم كويس فوافق ولقيته بيتصل على اتنين من أصحابه وطلب منهم يقابلونا فى المطعم وقابلناهم وطلبت أنا شاورمة وهما طلبوا شربة عدس وبعد ما خلصنا اصريت انى ادفع الحساب ودفعت 56 جنيه وبعد ما خلصنا داغر قالى تعالى نكمل السهرة فى الشقة عندى فرفضت واعتذرت ورجعت لشقتى فى المنيب ولما روحت لقيت داغر بعتلى رسالة مكتوب فيها "باين عليك حد محترم" ورسالة تانية مكتوب فيها "أنا حبيتك عشان انت إنسان محترم"فرديت عليه برسالة وكتبت فيها "ربنا يخليك دا من ذوقك".


يضيف: "استمرت علاقة الصداقة بيننا طول الفترة دى قابلته حوالى 6 مرات كانت معظمها فى "كافيه الحصيرة "بالمنيل وكنت بعتذر كتير إنى أقابله عشان شغلى ومنها كان يوم تنحى الرئيس مبارك اتصل عليا داغر وطلب منى مقابلته للسهر معاه فاعتذرت له وقلتله أنا بتابع الأحداث اللى بتحصل وفى المرة قبل الأخيرة اللى قابلته فيها قبل الحادثة اتصل عليا وطلب مقابلتى عشان أسهر معاه فوافقت واستنيته لحد ما جالى وركبت معاه العربية ورحنا شقته ولما قعدت لقيت اتصال من أختى بتقولى تعال بسرعة عشان ابنها مريض وهروح للدكتور ،اعتذرت لـ"داغر" وطلبت الانصراف لكنه قالى استنى شوية نص ساعة بس وامشى لكن انا رفضت فقالى خلاص استنى أوصلك ووصلنى بعربيته حتى المنزل.


ويستكمل "محمد عبد المنعم"، حديثه قائلا قبل الحادثة بيوم واحد كنت راجع من مدينة نصر بعد ما اشتريت بعض الملابس فاتصل "داغر" وطلب أنه يقابلنى فقلت له أن الطريق زحمة ولو وصلت البيت بدرى هكلمك بس روحت البيت ومكلمتوش، وفى تانى يوم إللى هو اليوم إللى حصلت فيه الحادثة اتصل عليا وطلب أنه يقابلنى فقلت له أنى رايح صالة الجيم وهخلص الساعة 6 فقال لى لما تخلص كلمنى فاتصلت عليه الساعة 8 مساءا وقابلته أمام فندق رمسيس هيلتون الساعة 10 ونصف ورحنا شقته عشان كان عايز يبدل لبسه واحنا فى طريقنا طلب وجبتين كنتاكى ولما وصلنا الشقة بدل لبسه وداغر قالى تشرب إيه فقلتله مش هشرب حاجة إلا لما اتعشى عشان جعان فاحضر زجاجة بيرة وشرب منها ووضعها قدامه وأكلنا الوجبتين وبعدين لقيته بيتصرف بطريقة غريبة وبيحاول يتقرب منى ففهمت قصده فرفضت، ثم لقيته بيهددنى إنه هيتهمنى بالسرقة لو رفضت وبعدين لقيته ضربنى بزجاجة البيره على كتفى فدفعته للخلف وحاولت إنى أمشى لقيته قفل باب الشقة بالمفتاح وأخفى المفتاح فى جيب بنطلونه ولقيته بيحاول يتعدى عليا فاتخانقنا مع بعض وأحضر سكينا من المطبخ وكان عايز يضربنى بيها إلا أنى قدرت إنى أحمى نفسى وأسيطر عليه وأصيب هو فى رقبته ووقع على الأرض وحاولت أسعفه وبحثت عن أى إسعافات أولية فى الشقة ملقتش فخلعت قميصى عشان أمنع الدم انه ينزف لقيته بيقولى ""لو كنت وافقت مكنش دا كله حصل"، "هتروح فى داهية المباحث هتجيبك من رقمك اللى متسجل على التليفون" فخلانى بالكلام دا سيبته ودست عليه بجزمتى وقلت له هتفضل طول عمرك كدا وبعدين أخدت المفاتيح والتلفونيين الخاصيين بداغر عشان أمسح رقمى من عليهم وبدلت ملابسى بملابس بتاعته عشان كان الدم لوثهم ومشيت واتصلت على صاحبى وقلتله تعالى بسرعة عشان أنا اتخانقت ، وانتظرته أسفل العقار وكان الدم بينزف منى وإيدى مجروحة ولما صاحبى وصل طلبت منه يسوق عربية "داغر" ورجعت شقتى وتخلصت من لبسى وبعدين ركبت تاكسى ورحت مستشفيات كتيرة عشان أتعالج من الإصابات اللى فى جسمى أولها مستشفى قصر العينى بس ملقتش موظفين فى الاستقبال فتوجهت لمستشفى الهرم فأخبرونى إنى محتاج عملية بسبب إصابتى بقطع فى إصبعى وأن تكاليف العملية تصل إلى 2500 جنيه فغادرتها وتوجهت إلى مستشفى أم المصريين فأخبرونى برده بعدم وجود قسم تجميل فتوجهت إلى مستشفى احمد ماهر فقالو لى "مفيش طبيب تجميل" فتوجهت إلى مستشفى الحسين الجامعى فقالوا لى إن العملية هتبقى بالليل ودا خلانى سبت المستشفى ورحت عملت العملية فى عيادة خاصة ويوم الأربعاء قرأت فى الصحف خبر مقتل مصمم الأزياء محمد داغر وبعدها حلمت إنى فى شرطة بتحاصر البيت عشان يقبضوا عليا وكمان من 3 سنين كنت حلمت إنى هقتل واحد"..



يضيف: وفى يوم الخميس توجهت إلى السوق لإحضار الطعام وأا راجع لقيت 4 سيارات شرطة تحيط بالشارع إلى أنا عايش فيه فرجعت الشقة وانتظرت لحد ما يوصولوا ويقبضوا عليا ومهربتش وفوجئت بهم يقتحمو الشقة ولقيت والدتى خايفة قلتلها "متخافيش دول جايين ليا أنا ولما سألنى الضابط المكلف بالقبض عليا عن سبب الاصابات اللى فى جسمى قلتلته أنا مش هتكلم هنا وهقول على كل حاجة لما ننزل عشان مش عايز والدتى تسمع حاجة وقبل ما يركبونى عربية الشرطة قلت لهم أنا عايز اقلكوا على مكان عربية المجنى عليه".


وفى نهاية حديثه قال، إه تعرض للظلم من جانب الجميع خلال الفترة الماضية واتهمه الجميع أنه كان على علاقة غير شرعية بـ"داغر"،مؤكدا أن دا كله كدب وأنا مليش فى الكلام دا وسيثبت تقرير الطب الشرعى براءى، مضيفا والدتى لم تتخلى عنى وجاءت لزيارتى بالحبس ووكلت محامى للدفاع عنى وقالت لى "متزعلش أنا عارفة انى مخلفة راجل ،لو كنت فعلا رضيت باللى كان عايزه منك "داغر" وغضبت ربنا كان زمانك مش فى الحبس لكن عشان أنت طاهر بقى مكانك هنا".


أضاف أنه واثق من براءه وحتى لو ثبتت التهمة عليه فإنه سيكون فى حالة من الرضا لأنه ظل طاهرا ، وذكر أنه لم يكن فى نيته سرقة "داغر" ولو كان قصده السرقة لاستولى على جهاز الاب توب الخاص به والذى كان موجودا بالشقة ، مؤكدا أنه يود أن يرسل كلمة إلى الجميع قائلا "ما حدث كان قضاء وقدر ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وذنبى أف من ذنوب أخرى ولو كنت عصيت ربنا مكنش مكانى هنا فى الحبس، وإنما الآخرة خير وأبقى ولن أيأس أبدا من رحمة الله ".

2 التعليقات:

إظهار التعليقات

سيتم نشر التعليق الخاص بك حينما يتم الموافقه عليه ..

 

اسمعنا | راديو , تلفزيون , بث مباشر © 2010-2012
Privacy Policy